التخطي إلى المحتوى

عقدت وزارة المالية ندوة بجامعة الأسكندرية، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس، تناولت خلالها التفاصيل الكاملة فيما يخص مبادرة “الموازنة التشاركية” التي اطلقتها الوزارة، والتي تهدف بدورها الفعال لتدريب العديد من المواطنين على الموازنة، وهذا حتى يمكنهم القدرة على متابعة تنفيذ المشروعات التي تتم في نطاق محافظاتهم، ومساهمةً في ترسيخ مبدأ الشفافية وإرساء وتطبيق الرقابة المجتمعية.

تعميق المشاركة والرقابة المجتمعية

وأشار بيان صادر عن وزارة المالية، إلى أن المواطن يعتبر شريك أصيل وفاعل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأن مبادرة “الموازنة التشاركية” تحظى بدعم من قبل الدكتور/ محمد معيط، وزير المالية، وتهدف لتعميق المشاركة والرقابة المجتمعية، والسعي لتمكين كافة المواطنين من المساهمة الفعالة في الإعداد والمشاركة الفعالة في المتابعة والرقابة على الموازنة العامة للحكومة على مستوى المحافظات، إضافة إلى المبادرة تهدف أيضا إلى رصد المشاكل التي تعيق تقديم بعض الخدمات وتحليل هذه المشاكل، والعمل على تقديم العديد من الحلول المقترحة، فضلاً عن تحديد احتياجات المحليات التنموية.

التوسع في نطاق عمل المبادرة

وقال أحمد كجوك نائب وزير المالية، خلال الندوة التي عقدت بجامعة الإسكندرية، أن الوزارة بقيادة الدكتور معيط، بدورها تحرص على التواصل الإيجابى مع كافة الشرائح بالمجتمع، مؤكدًا على أن الوزارة تسعى إلى التوسع في نطاق عمل المبادرة، بحيث تصل إلى كل محافظات الجمهورية بشكل تدريجي، وذلك بالتعاون والتنسيق مع العديد من الجهات ومنها وزارتي التخطيط والتنمية الاقتصادية، والتنمية المحلية، والمحافظين، والعديد من مؤسسات المجتمع المدني.

وأضاف كجوك، أن المبادرة تأتي في إطارما تبذله الحكومة من جهود كبيرة لتعزيز وترسيخ مبادئ الحوكمة والشفافية والتواصل المجتمعي الابجابي، وذلك سعيًا لتمكين كافة المواطنين من المساهمة الفعالة، والمشاركة في الرؤية وتحديد أولويات الإنفاق، ووضع تصور وقائمة لمختلف المشروعات العامة المحلية التي تحظى بالأولوية، وبذلك يكون المواطنين مشاركًا مع الحكومة ومحورًا رئيسيًا لتنفيذ رؤية مصر ٢٠٣٠، بما ينعكس ايجابيًا على تحسين جودة الحياة التي يعيشها المواطنين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *