التخطي إلى المحتوى

حرصت الإمارات متمثلة في وزارة الموارد البشرية، والتوطين، على إدخال التكنولوجيا في كافة الخدمات التي يحصل عليها العُمال في القطاع الخاص، واستحدثت منظومة ذكية لفض المنازعات عن بعد إلكترونيًا، وذلك للربط بين العمال والقطاع الخاص، وقد تلقى وزير القوى العاملة، محمد سعفان، تقريرًا صادرًا رسميًا من خلال مكتب التمثيل العمالي بسفارة مصر في مدينة أبو ظبي الإماراتية، يتضمن على شرح آلية عمل المنظومة الجديدة.

ويأتي ذلك في إطار حرص الوزارة على متابعة أحوال العُمال في الخارج، والإجابة على كافة الاستفسارات والشكوى والمقترحات التي يطلقونها، وتقديم يد العون لها في أي زمان ومكان، وخصوصًا في الفترة الحالية وبعد انتشار الفيروس المستجد في الدول كافة، ومن أجل حفظ حقوقهم في الدولة التي يعملون بها أيضًا.

وأشارت، حنان شاهين، رئيس مكتب التمثيل العمالي بأبو ظبي، أن استحداث المنظومة الجديدة يأتي في إطار الحرص على استقرار سوق العمل المحلي، وضمان تحقيق العدالة الاجتماعية بين الجميع، وضمانًا لاستمرارية توفير كافة الخدمات الأساسية التي يحتاج إليها العمل، وخصوصًا في الفترة الحالية.

وأوضحت، إلى أن المنظومة الجديدة مُستخدَم بها تقنيات ذكية حديثة، من أجل العمل عن بعد، وترتبط ارتباط وثيق بالدوائر القضائية الموجودة في الإمارات، وتوفير خدمات الترجمة الذكية عن بعد، وبالتالي سيتم الاستغناء عن نظام الترجمة التقليدية، مشيرة، إلى أن المنظومة تعمل بنظام البصة الذكية، مما يفتح المجال إلى التعرف على شخصية المتعامل، وما هي صفته، والمكان الذي يعمل فيه، وذلك من خلال قاعدة البيانات المتاحة من خلال وزارة الموارد البشرية، مع الأخذ في الاعتبار أن النظام يستخدم فرضية المنازعات، دون الحاجة إلى تدخل كوادر بشرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *