التخطي إلى المحتوى

أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي، بالتعاون مع شركة إينوك مبادرة على دربك بمرحلتها الثالثة، والتي تهدف إلى تقديم تقارير عن الحوادث المرورية في أسرع وقت، وأشار اللواء/ خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي، أن المبادرة في المرحلة الأولى والثانية حققت إنجازات كبيرة، وتأتي في المرحلة الثالثة لتحقق المزيد، حيث وصل عدد محطات البترول المستفيدة إلى 112 محطة، وتمكن ما يفوق عن 250 موظف من التدريب لتقدم الخدمات الجديدة، المتمثلة في خدمات المرور في محطات الوقود، بما يتوافق مع الطلب، وثقيف الأفراد بأهمية تطبيق شرطة دبي.

وأكد المنصوري، إلى أن المبادرة هدفها الأساسي هو توفير الراحة لكافة المستفيدين منها، وذلك من خلال التسهيل في الحصول على تقرير الحوادث المرورية، وخصوصًا حوادث السير البسيطة، وتسهيل حركات المرور، وذلك دعمًا للمبادرة التي أطلقها سمو الشيخ/ محمد بن راشد آل مكتوب، حاكم دبي، من أجل تنفيذ سياسة التحول الرقمي في كل الخدمات بالتدريج، وتهدف المبادرة الجديدة إلى جعل المراكز بدون مراجعين.

ومن جانبه، أعرب سيفد حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، عن سعادته بالشراكة والتعاون الجديد المثمر مع شرطة دبي، والتي أتت متمثلة في توسيع نطاق خدمات مبادرة على دربك، وذلك لأن المبادرة تُحقق الرفاعية للمتعاملين، والسعادة للمجتمع ككل، مضيفًا، أن المبادرة أتاحت خدمات للأفراد، وسهلت عليهم، ووفرت من الوقت والجهد أيضًا فيما يزيد عن 112 محطة.

ومن جهته، أعلن العميد/ سعيد حمد بن سليمان، مدير مركز الراشدية، إلى أن 100 محطة تشارك في المبادرة بمرحلتها الثالثة، لافتًا أن المبادرة تأتي أيضًا استكمالًا لمسيرة تطبيق شرطة دبي والخدمات التي يقدمها على هواتف المتعاملين الذكية، مع مراعاة الفئات التي لا تمتلك مثل تلك الهواتف، أو قد لا يجيدون التعامل معها.

وتابع، أن المبادرة لاقت قبول وصدى واسع في الدولة، وذلك من خلال انخفاض توقيت انتظار الحصول على التقارير، وتقليل أعداد الموظفين في المراكز المعنية، مؤكدًا، على أن فكرة المبادرة بدأت منذ عام 2015، عندما ارتفعت نسبة حوادث المرور البسيطة.

وأوضح بن سليمان، أن المبادرة حققت إنجازات كبيرة، من بينها المرحلة الأولى التي شهدت تدريب ل 18 مراجع، بينما المرحلة الثانية تدرب بها ما يزيد عن 40 موظف، وأتت المرحلة الثالثة لتُكمل المسيرة، وتقوم بتدريب ما يزيد عن 250 موظف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *