التخطي إلى المحتوى

الاستعلام عن نطاق المؤسسة هو من الخدمات التي تقدمها وزارة العمل في المملكة العربية السعودية التي تسعي إلى تطوير كافة الخدمات التي تقدمها للمواطن السعودي والوافد المغترب في المملكة، و استعلام عن مؤسسة يتيح للشخص مستخدم هذه الخدمة عده خدمات آخري منها الاستعلام عن موظف وافد والاستعلام عن اسم الكفيل أو أيضًا الاستعلام عن اسم الكفيل وليس هذا فقط بل يمكنك الاستعلام عن بلاغ الهروب برقم الإقامة وأيضا يمكن للشخص أن يقوم بالاستعلام عن منشأة بالتفصيل.

وأصبحت كافة الخدمات المذكورة تتم بشكل إلكتروني سهل ومبسط وذلك عند اتباع خطوات الاستعلام بشكل صحيح، وبهذا تكون وفرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الوقت والجهد المبذول في التنقل بين أروقة ومكاتب الوزارة.

الاستعلام عن نطاق المؤسسة برقم الإقامة

  • الدخول على موقع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية.
  • اضغط علي إدارة الخدمات الإلكترونية.
  • الدخول علي خدمة الاستعلامات.
  • اضغط على الاستعلام عن نطاق مؤسسة.
    قم بتعبئة البيانات المطلوبة في الاستمارة الخاصة باستعلام عن نطاق المؤسسة برقم الإقامة لو كان الشخص من الوافدين أو الاستعلام نطاق المؤسسة برقم  الهوية وأيضا كاتبة جنسية المستعلم.
  • والخطوة الأخيرة اضغط على عرض وسوف تجد كل البيانات التي ترغب في معرفتها والمتعلقة بالمؤسسة وكذلك وضعها القانوني.

الغرامات المفروضة على العمالة الوافدة والمخالفين

كما وضعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في السعودية الكثير من الشروط عند الاستعلام عن نطاق مؤسسة والتي منها تحدد نوع الغرامات المالية على المخالفين لهذه الشروط التي يتم تطبيقها من خلال المسؤلين في الوزارة علي كل مخالف، وتكون أشكال هذه الغرامات كما يلي:

  1. في حالة التعرض لمخالفة أولى تدفع غرامة 500 ريال سعودي وفي حال المخالفة.
  2. في تكرار المخالفة للمرة الثانية يتم دفع الغرامة 1000ريال سعودي.
  3. في المرة الثالثة لتكرار المخالفة يتم دفع 1000 ريال مع ترحيل المخالف لبلده واحيانا قد تصل عقوبة تكرار المخالفة للمرة الثالثة لمنعه من دخول المملكة مرة أخرى.

الجدير بالذكر أن رؤية 2030 للملكة العربية السعودية قد تضمنت تحويل كل المصالح الحكومية الخاصة بالمملكة إلى خدمات إلكترونية مثل الاستعلام عن مؤسسة بالاسم وذلك من أجل أن تصل الراحة التامة للمواطنين والوافدين ومن أجل أن تبدأ المملكة وتكون على أولى الخطوات الخاصة بعصر التكنولوجيا والمعلومات الرقمية وذلك من أجل أن تواكب الدول المتقدمة في ازدهارها وقدرتها على التماشي مع كل الاختراعات الحديثة التي تنتجها وتقوم بإطلاقها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *